آخر الأخبار

الرئيسية > منوعات > شارع القضايا

الداخلية تشيع الشهيدين اللواء عمر بن حليس ونجله إلى مثواهما الأخير في مقبرة النجيمات بصنعاء

الداخلية تشيع الشهيدين اللواء عمر بن حليس ونجله إلى مثواهما الأخير في مقبرة النجيمات بصنعاء

الاستثمار نت -          2016-10-29 01:32:29

شيعت وزارة الداخلية اليوم جثمان الشهيد اللواء عمر بن حليس اليافعي المفتش العام بوزارة الداخلية ونجله النقيب محمد في موكب مهيب تقدمه الأمين العام للمؤتمر الشعبي العامن عارف الزوكاوأعضاء اللجنة العامة ورئيس اللجنة العسكرية والأمنية ومدير مكتب رئيس المؤتمر الشعبي العام وقيادة وزارة الداخلية والوحدات والأجهزة الأمنية والقيادات المدنية والعسكرية والسياسية والحزبية ومنظمات المجتمع المدني وأهالي الشهيدين وزملاؤهما وجمع غفير من المواطنين من مختلف شرائح اليمن ومناطقه.
ويأتي تشييعهم عقب استشهادهم  في حادثة  الاعتداء الإجرامي الجبان الذي أقدم عليه العدوان السعودي باستهداف الصالة الكبرى بأمانة العاصمة أثناء حضورهما لتقديم واجب العزاء لآل الرويشان.
ووري جثمانا الشهيدين الثرى في مقبرة النجيمات بأمانة العاصمة بعد الصلاة عليهما في جامع الإحسان بالعاصمة صنعاء ،تغمد الله الشهيدين بواسع الرحمة والمغفرة وآلهم أهلهما الصبر والسلوان .
وأشاد المشيعون بمناقب الشهيد اللواء عمر بن حليس ونجله محمد اللذين مثلت دماؤهما ودماء كل الشهداء والجرحى الذين سقطوا في العدوان الآثم على صالة العزاء وصمة عار وجريمة نكراء في جبين العدوان السعودي ومرتزقته اللذين يستهدفون كل ما يمت للحياة بصلة في يمننا الحبيب.
أكد المشيعون أن دماء الشهيدين وكل شهداء اليمن الأبرار التي سفكت غدراً وعدوانا في الصالة الكبرى وفي كل بقعه من بقاع يمننا الحبيب لن تذهب هدراً ولن تزيد المؤسسة الأمنية والعسكرية المدعومة بإرادة الشعب إلا قوة وتماسكاً وعزيمة وإصراراً أكثر من ذي قبل في مواجهة النظام السعودي المتغطرس الذي تلطخت أياديه المجرمة بدماء اليمنيين الزكية..معتبرين أن جريمة صالة العزاء التي أقدم عليها النظام السعودي وحلفاؤه تعدياً صارخاً على كل القيم الإسلامية والأعراف والقوانين الإنسانية, ووصمة عار في الضمير الإنساني.
والشهيد اللواء عمر بن حليس من مواليد مديرية يافع بمحافظة لحج وبلغ من العمر 55 عاماً, و درس إلى الصف الرابع الابتدائي في قريته بمديرية يافع ليواصل بعد ذلك دراسته الثانوية في محافظة أبين, وبعد تخرجه من الثانوية العامة ابتعث للدراسة الجامعية إلى روسيا في العام 1981م لمدة 5 سنوات, حيث حصل على درجة الماجستير في العلوم السياسية والقانونية من جامعة لينينجراد بالاتحاد السوفيتي في العام 1986م بتقدير عام امتياز.
وكان الشهيد قد التحق بالعمل الشرطي في العام 1981م وتدرج في العديد من المناصب منها مديراً لإدارة الثقافة في الإدارة العامة للتوجيه والعلاقات بوزارة الداخلية بعد الوحدة اليمنية المباركة عام 1990م, ثم تدرج في مناصبه القيادية حتى تم تعيينه مديراً عاماً للإدارة العامة لحقوق الإنسان, وبعدها مفتشاً عاماً للوزارة. وللشهيد باعاً طويلاً في العمل الإعلامي الأمني المقروء والمسموع والمرئي.


ادخل هنا للإشتراك معنا في قناة الاستثمار نت على التليجرام

طباعة