آخر الأخبار

الرئيسية > مال وأعمال > اقتصاد عالمي

بينها دولتان عربيتان وأميركا خارج المركز الأول

أقوى الاقتصادات العالمية بحلول 2030

الاستثمار نت -          2017-09-11 02:21:05
 
 
 
 
 
 
في السنوات الثلاث عشرة المقبلة، ستشهد اقتصادات الدول تغيراً لافتاً، في ظل صعود الأسواق الناشئة، ففي العام 2030، لن تتمكن الولايات المتحدة من احتلال المركز الأول كما هو الحال الآن. 
 
وبحسب تقرير نشرته مؤسسة price water house coopers، ستتمكن الأسواق الناشئة من السيطرة على الاقتصادات الأكبر في العالم، وستتبدل خارطة  الاقتصادات الدولية في 2030.
 
ويرى التقرير أن الأسواق الناشئة، مثل الهند والبرازيل، ستبدأ في زيادة التحدي لاقتصادات الدول المهيمنة كالولايات المتحدة والصين. 
 
ويصنف التقرير البلدان وفق الناتج المحلي الإجمالي العالمي المتوقع من خلال تعادل القوة الشرائية، وهي نظرية وضعها غوستاف كاسل عام 1920، وهي عبارة عن طريقة تستخدم في المدى الطويل لقياس التوازن بسعر الصرف بين عملتين وتحقيق المساواة بين العملات.
 
وبحسب التقرير، فإن الصين ستحتل المركز الأول، وسيصل الناتج المحلي إلى نحو 38.008 تريليون دولار.
 
تليها الولايات المتحدة، حيث يصل الناتج المحلي إلى 23.475 تريليون دولار.
 
وفي المركز الثالث، تحل الهند، حيث يصل الناتج المحلي إلى 19.511 تريليون دولار.
 
ثم اليابان، حيث يصل الناتج المحلي إلى 5.606 تريليونات دولار.
 
ثم إندونيسيا في المركز الخامس، ويصل الناتج المحلي إلى 5.424 تريليونات دولار. 
 
في المركز السادس، ستأتي روسيا، ويصل الناتج المحلي إلى 4.736 تريليونات دولار.
 
ثم ألمانيا في المركز السابع، ويصل الناتج المحلي إلى نحو 4.707 تريليونات دولار. 
 
في المركز الثامن، تأتي البرازيل، ويصل الناتج المحلي إلى نحو 4439 تريليون دولار.
 
فالمكسيك، في المركز التاسع، ويصل الناتج المحلي إلى نحو 3661 تريليون دولار.
 
وفي المركز العاشر، تحلّ المملكة المتحدة، ليصل الناتج المحلي إلى نحو 3.638 تريليونات دولار.
 
في المركز الحادي عشر، تأتي فرنسا، ويصل الناتج المحلي إلى نحو 3.377 تريليونات دولار.
 
وفي المركز الثاني عشر، تأتي تركيا، ويصل الناتج المحلي إلى نحو 2996 تريليون دولار.
 
وبحسب التقرير، فإن دولتين عربيتين ستحتلان مراكز متقدمة، حيث ان السعودية ستتمكن من احتلال المركز الثالث عشر، ويصل الناتج المحلي إلى نحو 2.76 تريليون دولار. 
 
أما المركز التاسع عشر، فسيكون من نصيب مصر، حيث يصل الناتج المحلي إلى نحو 2.05 تريليون دولار.
 
التحول الأكبر في 2050
 
وضعت العديد من الحكومات ستراتيجيات لتصبح من ضمن الاقتصادات الأقوى عالمياً بحلول 2050، مرتكزة على تطوير نسب النمو، وجذب الاستثمارات. وأشارت العديد من التقارير الاقتصادية، ومنها تقرير صادر عن شركة pwc المتخصصة في الشؤون الاقتصادية، قبل أشهر، إلى أن خارطة الاقتصادات العالمية ستتغير بشكل جذري بحلول عام 2050.
 
وجاء التقرير الاقتصادي تحت عنوان: "رؤية بعيدة: كيف سيتغير الاقتصاد العالمي بحلول عام 2050"، وفي التقرير تمكن المحللون الاقتصاديون من وضع أكبر 32 اقتصادا في العالم، وذلك بحسب حجم الناتج المحلي الإجمالي لكل اقتصاد، ونسب النمو التي يحققها، وبالتالي الحجم المتوقع للاقتصاد بحلول عام 2050.
 
وبحسب التقرير، جاءت الصين في المركز الأول، وسيبلغ حجم الاقتصاد الصيني في ذلك العام (58.499) تريليون دولار، في المركز الثاني، تأتي الهند ويبلغ حجم الاقتصاد (44.128) تريليون دولار، ثالثاً الولايات المتحدة، ويبلغ حجم الاقتصاد (34.102) تريليون دولار.
 
في المركز الرابع، تأتي إندونيسيا، ويبلغ حجم الاقتصاد (10.502) تريليونات دولار. خامساً، تأتي  البرازيل، حيث يبلغ حجم الاقتصاد نحو (7.540) تريليونات دولار.
 
ترتيب التصنيف الحالي
 
يذكر أن الولايات المتحدة تحتل المركز الأول عالمياً حالياً. ويصل الدخل القومي في الولايات المتحدة إلى نحو 18 تريليون دولار، يشكل نحو 24.3 بالمئة من الاقتصاد العالمي.
 
في المركز الثاني، تأتي الصين، كأقوى اقتصاد عالمي، ويصل الدخل القومي في الصين إلى نحو 11 تريليون دولار، مشكّلاً ما يقارب 14.8 بالمئة من الاقتصاد العالمي.
 
في المركز الثالث كأقوى اقتصاد عالمي، تأتي اليابان، حيث يصل الدخل القومي إلى نحو 4.38 تريليونات دولار، مشكلا بذلك نحو 5.9 بالمئة من الاقتصاد العالمي.
 
رابعاً، تأتي ألمانيا كاقوى اقتصاد عالمي، ويصل حجم الدخل القومي إلى نحو 3.36 تريليونات دولار، مشكلاً نحو 4.5 بالمئة من الاقتصاد العالمي.
 
في المركز الخامس، حلت بريطانيا، ويصل الدخل القومي في البلاد إلى نحو 2.89 تريليون دولار، مشكلاً بذلك نحو 3.9 بالمئة من الاقتصاد العالمي.
 
في المركز السادس، تأتي فرنسا، ويصل الدخل القومي في البلاد إلى نحو 2.42 تريليون دولار، مشكلاً بذلك نحو 3.3 بالمئة من الاقتصاد العالمي.
 
في المركز السابع، تأتي الهند ويصل الدخل القومي إلى ما يقارب 2.1 تريليون دولار، مشكلا بذلك ما يقارب 2.8 بالمئة من الاقتصاد العالمي.
 
وإيطاليا في المركز الثامن، حيث يصل الدخل القومي إلى ما يقارب 1.82 تريليون دولار، مشكلا نحو 2.5 بالمئة من الاقتصاد العالمي.
 
وفي المركز التاسع، تأتي البرازيل، ويصل الدخل القومي إلى ما يقارب 1.77 تريليون دولار، مشكلا نحو 2.4 بالمئة من الاقتصاد العالمي.
 
وفي المركز العاشر، حلت كندا، ويصل الدخل القومي إلى ما يقارب 1.55 تريليون دولار، مشكلا بذلك نحو 2.1 بالمئة من الاقتصاد العالمي.
 
 Al Sabaah 
 

ادخل هنا للإشتراك معنا في قناة الاستثمار نت على التليجرام

طباعة