الرئيسية > مؤشرات > حوارات

ولاء الخامري: نعمل من أجل الإنسان والمرأة اليمنية صانعة أمجاد

ولاء الخامري: نعمل من أجل الإنسان والمرأة اليمنية صانعة أمجاد

الاستثمار نت    2018-02-11 00:26:57
مبدأ الإنسانية حاضر في قاموس حياتها.. إنها الشابة ولاء الخامري وزير الثروة السمكية بحكومة الشباب.. لها فلسفتها الخاصة والمعنونة بالعمل من أجل الإنسان..
 
فتاة يمنية تجعلك تؤمن بأن حفيدات بلقيس ما يزلن قادرات على استعادة المجد الحضاري الذي يفخر به اليمن منذ عهد ملكة سبأ وأن الصراع والاقتتال لا يمكن له أن يقتل إرث حضاري عملاق كانت المرأة اليمنية أبرز مشيديه..
 
المرأة اليمنية وإن كانت ثمة الكثير من التحديات التي تحاصرها إلا أن عزيمتها أقوى حسب ما ترويه لنا بنت اليمن ولاء الخامري.. إلى التفاصيل..
 
- من هي ولاء الخامري؟
- شابة يمنية أؤمن بالعمل الطوعي، وأسعى لخلق اختلاف في كل عمل أقدم عليه، ولا أعتقد أنني أعرف نفسي كثيراً لأتحدث عنها..
 
- كيف تعاملتِ مع تجربتك في حكومة الشباب؟
- تجربتي في حكومة الشباب كان لي فيها هدف ذو بعدين الإفادة، والاستفادة.. الإفادة من خلال تقديم الخدمة وكل ما يمكن تقديمه للوطن وللآخرين، والاستفادة من خلال اكتساب الخبرة في العمل الإداري والمؤسساتي، وكذلك اكتساب مجموعة كبيرة من العلاقات العامة المهمة.
 
- أهم القضايا التي شعرتِ فيها أنك استطعتِ تقديم خدمة للمواطن والوطن؟
- ليست بحجم قضايا، إنما يمكن القول عنها بأنها خدمات للمجتمع، وأهمها في نظري هي زيارتي الميدانية للمؤانئ السمكية بمحافظة الحديدة التي تعرضت للقصف أو توقف العمل فيها بسبب خطر الحرب على الميناء أو على أرواح الصيادين، وكذا رصد حالة الصيادين وأهاليهم، والبحث في قضية الصيادين المحتجزين في أريتيريا، ورفع تقرير كامل مفصل إلى وزارة الثروة السمكية لرفعه إلى رئاسة مجلس الوزراء.
أيضاً عملي من أجل مرضى السرطان، وأطفال الشوارع والأيتام في دور الإيواء، وللأطفال الجانحين في سجن الأحداث، والعجزة والمسنين في دور المسنين.
 
- أعمالك الأخرى مع منظمات المجتمع المدني.
- عملتُ مع العديد من منظمات المجتمع المدني وكانت بداياتي في العمل الكشفي والإرشادي، حيث التحقت بالحركة الكشفية من خلال مجموعة الوعد الكشفية ثم أصبحت قائدة لهذه المجموعة، وشاركت من خلالها في العديد من أنشطة جمعية الكشافة والمرشدات اليمنية، ومفوضية الكشافة بصنعاء، أيضاً عملت مع الجمعية اليمنية لبيوت الشباب كعضو مجلس إدارة (مسؤول قطاع المرأة) ثم مسؤول الاتصال والتواصل.
 
والعديد العديد من المبادرات الشبابية التي ساهمت في تأسيسها، والعمل معها، ومع العديد أيضاً من المؤسسات الفكرية والثقافية والاجتماعية، حيث كنت إحدى أعضاء مجلس إدارتها أو الإدارة التنفيذية منها منتدى الوعد للتنمية الشبابية، مؤسسة فكر للثقافة والتنمية،  والعديد من المؤسسات والمنظمات التي عملت كمتطوعة لديهم.
وحالياً أنا أترأس مؤسسة NewVision  التي قمت بتأسيسها مع مجموعة من الشباب المؤمنين بالعمل الطوعي.
 
- هل تعتقد ولاء أن المجتمع اليمني أصبح متقبلاً لعمل المرأة؟
- لا للأسف لم يصبح المجتمع اليمني متقبلاً تماماً لعمل المرأة، لكن أعتقد أن المرأة اليمنية قوية بما فيه الكفاية لتقنع الجميع بأهمية تواجدها في جميع مجالات العمل.
 
- ماهي الصعوبات التي تواجهها المرأة في العمل في اليمن؟ 
- كما أسلفت لك أكبر الصعوبات هي عدم تقبل المجتمع بشكل كبير لتواجدها في أماكن العمل المختلفة، لا سيما الأماكن القيادية ورأس الهرم الإداري إلا فيما ندر.
 

ادخل هنا للإشتراك معنا في قناة الاستثمار نت على التليجرام

طباعة