آخر الأخبار

الرئيسية > خدمات > رمضانيات

تقليدية لكنها تتميز بالتنوع والجرأة .. 50 مليون دولار تكلفة الدراما الرمضانية بسوريا

الاستثمار نت - د.ب.أ : الإستثمار نت          8/19/2010 6:12:15 PM

يستفيق المشهد الدرامي السوري خاصة والعربي عموما مع كل إطلاله لشهر رمضان الكريم على إنتاج نوعي وكمي  يفوق قدرة المشاهدين على الإحاطة بكل ما تقدمه الفضائيات العربية  لاسيما منها "مجموعة الكبار" التي تستقطب أوسع شرائح اجتماعية في العالم العربي، بحيث يبدو تأثيرها تاليا عندما تتحول المسلسلات التي تعرضها إلي حلقات مناقشة بين الناس في البيت و العمل و الأماكن العامة وهذا يطال بطبيعة الحال ما تقدمه هذه المسلسلات من أفكار ومعالجة للقيم و الآراء التي تبدأ من العمق التاريخي وصولا إلى أدق تفاصيل الحياة اليومية الواقعية بكل تنوعاتها العامة والخاصة .

يقول مدير لجنة صناعة السينما و التلفزيون في سوريا رجل الأعمال المعروف عماد:" إن الدراما التي أنتجت في سوريا قد بيعت بمعظمها وكما يرى الجميع فان انتشارها بات كبيرا ولم تعد اللهجة الشامية عائقا أمام انتشارها في كل مكان حول العالم العربي ، فقد تم إنتاج أربعة أعمال خاصة بالبيئة الشامية و عملين تاريخيين إسلاميين هما القعقاع ورايات الحق و21 مسلسلا يمكن إدراجها ضمن ما يعرف بالدراما الواقعية على تنوعاتها أي أن الحصيلة 27 عملا "

ويضيف الرفاعي و الذي يعرف هنا في سوريا بأحد ابرز الداعمين لصناعة الدراما و السينما ولأهل الفن ان 27 مسلسلا بلغت تكاليف إنتاجها حوالي 50 مليون دولار، وقد وفرت فرص عمل مباشرة وغير مباشرة لقرابة 25 ألف شخص.

أما النجم السوري باسم ياخور الذي شارك في عدد من الأعمال الرمضانية لهذه السنة، فقال أن الدراما السورية حققت حضورا لافتا واحتوت أعمالها على معالجة لكل الموضوعات التاريخية و الاجتماعية و السياسية و الدينية وخاضت في كل التحديات ، وهذا لم يكن ليحدث لولا وجود بيئة حاضنة لهذه الأعمال و المسلسلات المتنوعة والتي باتت حاضرة لدى كل المشاهدين في العالم العربي .

دراما رمضان تتميز بالتنوع والجرأة

بينما أكد المخرج السوري نجدت أنزور لوكالة الأنباء الألمانية أن"دراما رمضان للعام 2010 كانت متميزة بالتنوع والجرأة ، نعم لدينا المزيد من الوقت و الحاجة إلى زيادة جرعة نسبة أوكسجين الحرية و الجرأة فيها إلا ان ذلك لا يأتي دفعة واحدة. التجربة تتطور وتكبر أكثر فأكثر ".

وكشف مدير غرفة صناعة السينما و التلفزيون في سوريا عماد الرفاعي لـ "د.ب. أ" عن انه سيترأس وفدا سوريا لزيارة بعض البلدان الخليجية لتوقيع بروتوكول تعاون وتبادل عرض مسلسلات سورية خليجية وقد لاقت تجربة التلفزيون السوري مؤخرا عندما بدأ ببث مسلسلات خليجية الكثير من الترحيب في بلدان الخليج العربي وصار هناك ما يشبه " معاملة بالمثل " .

وبالنسبة لأي من الفنانين السوريين كان الأكثر دخلا من أعماله هذا العام قال الرفاعي هناك مؤشرات إلى أن النجم جمال سليمان والنجمة سلاف فواخرجي كانا الأكثر حظا كما أن أسماء لامعة حققت مداخيل عالية مثل بسام كوسا و أيمن زيدان و باسم ياخور وسلوم حداد ونضال سيجري وأيمن رضا وسامر المصري وسلافة معمار وعبد المنعم عمايري.

وقالت تقارير صحفية ان جزءا كبيرا من تمويل الأعمال الدرامية المنتجة في سوريا ساهمت فيها استثمارات عربية ويذهب البعض إلى القول ان 75 بالمئة كانت استثمارات عربية سواء مباشرة أو عن طريق فضائيات عربية . ويعزو المراقبون هذا الإقبال من الاستثمارات العربية للإنتاج في الدراما السورية إلى " البيئة التي توفر كل المتطلبات تقريبا " و بأسعار مقبولة نسبيا .

الأعمال الدرامية الحالية تقليدية

وبالنسبة للكاتب والسيناريست الشهير نجيب نصير لوكالة الأنباء الألمانية " انا اعتقد ان معظم الأعمال الدرامية الحالية هي ذات بنية خطاب إعلامي واجتماعي تقليدي يقوم بالتركيز على التراث و القدرية والقيم الغيبية كحالة عامة لكسب رضا الشارع .

حتى المنتج لا يريد لا يجرأ على الدخول في تحديات راهنة يتعرض لها عالمنا العربي، أرى أنها ضرورية لمجتمعاتنا العربية كأن نحارب التطرف، كذلك التطرق إلى وضع المرأة، وحال الفقر المتزايد من حولنا ، والفوضى والتي أصبحت حالة عامة لا بل أنها أصبحت نظام عام في المجتمعات العربية، أساليب التربية ومناهج المدارس ، حالة القضاء ، التعليم العالي الخ... أما على المستوى الفني فانا شخصيا لم اعد أجد توفر حالة الإبداع الفني في معظم هذه الأعمال ،ثم ان الإخراج في الأعمال وأداء الممثلين كأنه وصل إلى سقف التوقعات، ولذلك أجد ما يشبه خلو الساحة من الأعمال التنويرية التي يفترض ان تكرس قيم حضارية جديدة تواكب العلم في أقل تقدير " .

ومع ان هناك تباينا في الآراء إزاء ما تقدمه الدراما السورية إلا ان التقاطعات الايجابية تبقى هي الأكثر إجماعا على المشهد العام الذي سد فراغا معينا ، لكنها بقيت قاصرة في الوقت نفسه ،عن الخوض في حاجات رئيسة وعميقة تخص مستقبل شعوب العالم العربي من مكانتها ودورها الحيوي لأنها ذات قدرة على الوصول إلى كل الناس ولها تأثير على سلوك و أفكار المجتمعات في حالها الراهن .


ادخل هنا للإشتراك معنا في قناة الاستثمار نت على التليجرام

طباعة