اقتصاد خليجي نُشر

أزمة أوكرانيا تكبد بورصات الخليج خسائر سوقية بلغت 32 مليار دولار

كبدت الأزمة الروسية الأوكرانية بورصات الخليج خسائر سوقية كبيرة بلغت 32 مليار دولار، على الرغم من إغلاق سوقَي دبي وأبوظبي.

أزمة أوكرانيا تكبد بورصات الخليج خسائر سوقية بلغت 32 مليار دولار

وتصدَّر السوق السعودي قائمة الأسواق الخليجية الأكثر خسارة في القيمة السوقية بقيمة بلغت 30 مليار دولار، إذ أغلق متراجعاً بنسبة %2 تقريباً، يليه السوق القطري الذي تكبد 2.6 مليار دولار بعد تراجعه بنسبة %1.3، ثم السوق الكويتي بقيمة 1.1 مليار دولار على وقع انخفاض مؤشر السوق العام بنسبة %0.8، في الوقت الذي نجا السوق البحريني من الخسائر الجماعية التي لحقت بأسواق الخليج، برفقة سوقَي دبي وأبوظبي، تراجع مؤشر السوق العماني بنسبة %0.1.

بورصة الكويت

وفي ما يخص بورصة الكويت، فقد أبدت أسهم السوق الأول تماسكاً ملحوظاً بفضل الأداء الجيد لأسهم «الخليج» و«الاستثمارات» و«كابلات» و«بنك بوبيان»، لأسباب تخص كل سهم على حدة، إذ قدرت «أرقام» السعر العادل لسهم بنك الخليج بـ330 فلساً.

كما شهد سهما «الاستثمارات» و«الكابلات» نشاطاً ملحوظاً، على وقع الصفقات الخاصة التي تمت على الأول والأداء الجيد للثاني الذي انضم إلى قائمة الأسهم الدينارية،  أما بنك بوبيان، فقد حقق نتائج سنوية متميزة ونمواً سوقياً معتبراً، جعلته من أكبر 3 بنوك في الكويت.

في المقابل، كان مؤشر السوق الرئيسي الأكثر تراجعاً بين مؤشرات البورصة، حيث انخفض بنسبة %1.5 بواقع 103 نقاط، علماً بأن أسهم السوق الرئيسي كانت قد شهدت ارتفاعات قوية خلال الأشهر الأخيرة.

أسعار النفط

من جانب آخر، تنفست موازنات دول الخليج الصعداء على وقع ارتفاع أسعار النفط، المصدر الرئيسي للإيرادات، إذ أغلقت العقود الآجلة لخام برنت نهاية الأسبوع مرتفعة %3.3 عند 94 دولاراً للبرميل، بينما ارتفع خام غرب تكساس بنسبة %3.6 متجاوزاً 93 دولاراً للبرميل.

يذكر أن مؤشر داو جونز الصناعي أغلق في نهاية الأسبوع متراجعاً بواقع 503 نقاط عند مستوى 34738 نقطة، فيما تراجع مؤشر ناسداك بنسبة %2.7، ليصبح عند مستوى 13791 نقطة.

 

القبس


 

مواضيع ذات صلة :

إعلان الساعات