اقتصاد عالمي نُشر

إجراءات صينية صارمة تلقي بظلالها على العملات المشفرة

شهدت العملات المشفرة تقهقرا مفاجئا أثارت المخاوف لدى المستثمرين من ضياع استثماراتهم فيها.

إجراءات صينية صارمة تلقي بظلالها على العملات المشفرة

بعد ارتفاع ملحوظ للعملات المشفرة الرقمية، بدا وكأن العالم بدأ يتحول للعملات الرقمية التي أصبحت تحل مع المعاملات النقدية، الأمر الذي جعلها في نظر الكثيرين من أهم مجالات الاستثمار، لكن التهاوي المفاجئ الذي أصابها في الفترة الحالية أثار الكثير من علامات الاستفهام حول دورها ووظيفتها وأمانها.

وبحسب ما كتبه جيفري سميث لموقع Investing فقد قام البنك المركزي الصيني بتحديث الحظر على تداول العملات المشفرة، مع تدابير جديدة مصممة لسد الثغرات التي أصبحت شائعة بشكل متزايد بين الجمهور الصيني.

 

وفي خطوة منسقة، أصدرت الجمعيات المالية الرائدة في الصين توجيهات جديدة لأعضائها بعدم تقديم خدمات التشفير بما في ذلك الوصول إلى البورصات والمقاصة والتسوية، كما حثت على تعزيز مراقبة تدفقات الأموال المشتبه في ارتباطها بتداول العملات المشفرة.

 

كما أصدرت ثلاث جمعيات تابعة للبنك المركزي الصيني وثيقة تطالب المؤسسات بعدم إجراء أعمال في مجال العملات الافتراضية، ودعت الجمهور إلى عدم المشاركة في العملات الافتراضية، والتأكيد على أن معاملات العملات الافتراضية ليست محمية بموجب القانون.

 

وتم تذكير المواطنين بأن العملات الافتراضية ليست حقيقية، لأنها لا تصدر من أي سلطة مالية، وبالتالي، يجب عدم استخدام العملات المشفرة في السوق كوسيلة دفع مقبولة.

 

وأدت هذه الإعلانات إلى انهيار العملات المشفرة، حيث انخفض سعر البيتكوين إلى أقل من 40,000 دولار قبل أن يرتد إلى 40,333 دولارًا بحلول الساعة 6:15 صباحًا بتوقيت شرق الولايات المتحدة (1015 بتوقيت جرينتش)، يمثل هذا انخفاضًا بنسبة 10٪ في اليوم الذي أدى إلى انخفاض أكبر الأصول الرقمية بنسبة تزيد عن 35٪ عن ذروتها، لم يستثن الدوجكوين DOGE/USD والإيثريوم ETH/USD من التقهقر، وكلاهما خسر أكثر من 14٪.

 

حيث ظل الإجراء الذي تم اتخاذه تجاه التشفير على فقدان القيمة بمعدل أكثر ثباتًا من قبل العملات التقليدية.

 

قد يتغير ذلك مع إصدار محضر اجتماع السياسة الفيدرالية لشهر أبريل في الساعة 2 مساءً بالتوقيت الشرقي، على الرغم من أنه من الصعب التنبؤ بما يمكن أن يضيفه إلى ما قيل خلال الأسبوع الماضي من قبل أعضاء مجلس الإدارة ريتشارد كلاريدا ولايل برينارد، حيث أظهرا التزام بنك الاحتياطي الفيدرالي بسياسته الحالية على الرغم مما يتوقعا أن يكون ارتفاعًا "مؤقتًا" في الأسعار هذا العام.

 

ووفق المعطيات أفاد موقع Investing.com أنه من المقرر أن تفتتح الأسهم الأمريكية تعاملاتها على مستويات منخفضة مرة أخرى في وقت لاحق، مدفوعة بالخوف من عمليات البيع المتجددة في الأصول المشفرة والارتفاع الجديد في عوائد السندات الأمريكية.

 

المصدر: موقع Investing


 

مواضيع ذات صلة :

إعلان الساعات