اقتصاد عالمي نُشر

انتهت الانتخابات الألمانية وبدأت ميركل "الحكم" في الوقت الضائع!

بعد أن انتهت الانتخابات الألمانية وصدرت النتائج يتساءل كثيرون عن القادم وكيف تسيير الأمور فيما يتعلق بتسيير أعمال الحكومة وتشكيل الائتلاف والقوانين المنظمة لذلك.

انتهت الانتخابات الألمانية وبدأت ميركل "الحكم" في الوقت الضائع!


بعد انتهاء الانتخابات في ألمانيا لا تزال أنغيلا ميركل هي المستشارة، وستستمر في منصبها إلى حين تشكيل ائتلاف حكومي جديد. لا مدة زمنية محددة لهذه المرحلة.

من الناحية النظرية يمكن أن تبقى ميركل مستشارة حتى عيد الميلاد القادم. وإذا حدث وبقيت مستشارة إلى ما بعد 17 كانون الأول/ ديسمبر، فتكون بذلك قد تجاوزت الرقم القياسي المسجل باسم المستشار الأسبق هيلموت كول والبالغ 5869 يوماً.

الصلاحيات

يسمح لميركل بمواصلة كل مهامها التي كانت موكلة بها قبل الانتخابات مثل مسألة الموظفين. من الناحية النظرية يمكن، على سبيل المثال، للمستشارة التي تسير أعمال الحكومة إقالة وزراء الدولة وتعيين جدد بدلاً عنهم.

ويجب أن تقوم ميركل بإجراء اللقاءات وحضور الاجتماعات المطلوبة ممن يشغل هذا المنصب؛ إذ أن ولادة ائتلاف حكومي جديد قد يستغرق وقتاً طويلاً بعض الشيء. على سبيل المثال لا الحصر قد تسافر ميركل نهاية تشرين الأول/أكتوبر إلى روما لحضور لقاء قمة قادة مجموعة العشرين الاقتصادية.

ماذا عن الهدايا؟

من غير المسموح لميركل أخذ الهدايا التي تلقتها خلال عملها كمستشارة معها عند انتهاء مهامها بشكل نهائي ومغادرة مبنى المستشارية. ينص القانون على أن ميركل تلقت الهدايا بصفتها مستشارة، لا بصفتها الشخصية. ومن هنا ستجري عملية جرد لكل شيء من اللوحات والأعمال الفنية وحتى مكتب وطاولة ميركل. بيد أن القانون يسمح لميركل باستخدام مكتبها الحالي حتى انتخاب مستشار/ة جديد/ة. أما انتخاب خليفة ميركل فيتم من البرلمان الاتحادي الجديد بناء على اقتراح رئيس الدولة.

 

dw


 

مواضيع ذات صلة :

إعلان الساعات