اقتصاد يمني نُشر

جمعية الصرافين اليمنيين تحذر من تزايد ضحايا حوالات الاحتيال للسحرة والمشعوذين في الخارج

حذرت جمعية الصرافين اليمنيين في العاصمة اليمنية صنعاء من تزايد ضحايا حوالات الاحتيال للسحرة والمشعوذين في الخارج، ومن التعاطي مع أولئك الدجالين، وعدم التفاعل معهم في أي من وسائل التواصل الاجتماعي واتساب أو فيسبوك وغيرها والإبلاغ عنهم.

جمعية الصرافين اليمنيين تحذر من تزايد ضحايا حوالات الاحتيال للسحرة والمشعوذين في الخارج

وقالت الجمعية في منشور لها على قناتها في التيليجرام إنها تتابع وتستغرب من كثرة وقوع مئات الضحايا من المواطنين اليمنيين في شِراك النصب والخداع باسم السحر أو العلاج منه وتحسين الطالع وغيرها من الخرافات وبمبالغ مالية بالعملة الأجنبية يتم تحويلها إلى أولئك السحرة والدجالين سواء في المغرب أو السنغال وغيرهما.

ونوهت الجمعية إلى أن هناك تحويلات مالية كثيرة وقع فيها سذج في ذلك الفخ وخسروا مبالغ مالية متأثرين بشهادات كاذبة لأشخاص يمنيين آخرين يتداولون منشورات ومقاطع فيديو يدعي المتحدثون فيها أن أولئك (السحرة- المشعوذين ) المحتالين قد حققوا لهم ما يريدون من فك العقد والأسحار ، إذ إنهم جزء من العصابة المدفوع لها للتضليل على العامة السطحيين.

وناشدت الجمعية الجهات المختصة بملاحقة تلك العصابات التي انتشرت وباتت خلايا تحويل نشطة للأموال من اليمن إلى خزائن الأفاكين والدجالين.


 

مواضيع ذات صلة :

إعلان الساعات