الأخبار نُشر

بنوك الكويت تتجاوز جائحة كورونا.. وقيمتها السوقية تقفز إلى 21 مليار دينار

تجاوزت البنوك الكويتية جائحة كورونا وحققت أرباحا كبيرة وملحوظة خلال النصف الأول من العام الجاري 2021، لتتجاوز قيمتها السوقية 21 مليار دينار.

بنوك الكويت تتجاوز جائحة كورونا.. وقيمتها السوقية تقفز إلى 21 مليار دينار

المحلل المالي

ربحت القيمة السوقية لقطاع البنوك المدرجة في بورصة الكويت منذ بداية عام 2021 وحتى 9 يونيو الجاري حوالي 2.3 مليار دينار، أي بارتفاع نسبته 12% لتسجل القيمة السوقية للقطاع حوالي 21 مليار دينار (57% من القيمة السوقية لبورصة الكويت البالغة 36.73 مليار دينار)، وذلك بعد ان كانت سجلت 18.65 مليار دينار بنهاية 2020.

وتأتي هذه القفزة للقيمة السوقية لأسهم البنوك الكويتية وتسجيلها مستويات جيدة منذ بداية 2021، بالتزامن مع ارتفاع أسعار النفط بأكثر من 35% منذ بداية العام، بالإضافة إلى تفاؤل المستثمرين بقرب انتهاء الأزمة الصحية وإعادة فتح الأنشطة الاقتصادية.

الأكثر ارتفاعاً

ووقفا لرصد لـ «الأنباء» حول أداء أسهم البنوك في بورصة الكويت منذ بداية العام وحتى 9 يونيو الجاري، يتبين أن أسهم جميع البنوك سجلت ارتفاعات بنسب متفاوتة، حيث ارتفعت القيمة السوقية ل‍بنك بوبيان بنسبة 29% لتسجل 2.22 مليار دينار.

وجاء بالمرتبة الثانية بيت التمويل الكويتي «بيتك» بارتفاع قيمته السوقية بنسبة 21.4% لتسجل 6.31 مليارات دينار، وهو الأعلى بين البنوك المدرجة في البورصة، حيث شكلت قيمته السوقية 17% من القيمة الإجمالية للسوق.

ثم تبعهما بنك برقان بارتفاع في قيمته السوقية بنسبة 14% لتسجل 638 مليون دينار وبنك الخليج بنسبة 12.3% لتسجل قيمته الرأسمالية السوقية 750 مليون دينار، اما بنك الكويت الوطني فقد ارتفعت قيمته السوقية بنسبة 5% لتسجل 6 مليارات دينار ما يعادل وزن في السوق نسبته 16.3% من القيمة السوقية الإجمالية للبورصة الكويتية مرتفعا بحوالي 281 مليون دينار.

ومن حيث حجم الارتفاع في القيمة السوقية، فقد جاء بيت التمويل الكويتي «بيتك» في صدارة الرابحين بارتفاع قيمته السوقية 1.11 مليار دينار، تلاه بنك بوبيان بارتفاع قدره 496 مليون دينار.

أسعار الأسهم

وبالمقارنة مع أدنى إقفال لأسهم البنوك خلال النصف الأول من 2020 نتيجة تداعيات أزمة كورونا على الأسواق المالية، فمن الملاحظ أن معظم أسعار أسهم البنوك لم تتعافى كليا وارتفعت أسعار أسهمها بنسب متفاوتة بضغط من النتائج المالية للبنوك التي تأثرت سلبا نتيجة ارتفاع مخصصات خسائر الائتمان إلى مستويات قياسية تاريخية وصعوبة البيئة التشغيلية للبنوك وتباطؤ سوق الائتمان بضغط من الظروف التي فرضت على المستهلكين والشركات.

وتصدر سهم بنك بوبيان البنوك المدرجة من حيث التعافي من أدنى مستوياته في الأزمة ليرتفع بنسبة 69% ويغلق عند 697 فلسا في 9 يونيو 2021. أما بنك وربة فقد ارتفع سهمه بنسبة 43.8% ليسجل 253 فلسا تلاه بيتك والأهلي المتحد-البحرين بارتفاع نسبته 38.5% و37.2% على التوالي عن أدنى إقفال في الأزمة. إما كل من البنك الأهلي وبرقان والدولي فكان الارتفاع بحدود الـ 33% بينما الوطني تعافى بنسبة 23.4%.

تقييمات القطاع

وبالتزامن مع التعافي في أسعار أسهم البنوك وانخفاض صافي الأرباح لعام 2020 والربع الأول من عام 2021 بالمقارنة مع النتائج المالية لعام 2019، ارتفعت تقييمات القطاع (مكررات الربحية ومضاعف السعر إلى القيمة الدفترية) إلى مستويات عالية ومن المتوقع أن نلاحظ انخفاضاً في التقييمات عند الأسعار الحالية حيث الأداء المالي للبنوك خلال السنة الحالية والسنة القادمة سوف يشهد ارتفاعا متوسطا في الإيرادات وصافي الأرباح بينما المخصصات قد تشهد بعض الانخفاض عن مستواها في عام 2020 وتبقى أعلى من مستوياته المسجلة في عام 2019.

يتداول قطاع البنوك المدرجة في بورصة الكويت حاليا عند مكرر ربحية 29 مرة على أساس أرباح فترة آخر 12 شهر المنتهية في الربع الأول 2021 بالمقارنة مع معدل P/E Ratio تحت مستوى الـ 15 مرة خلال فترة ما قبل الأزمة، أما عائد التوزيعات النقدية للقطاع عن عام 2020 فقد انخفض إلى 1.34% بعد أن كان في مستوى 3.5% عن عام 2019.

يتداول البنك الأهلي المتحد- البحرين عند أفضل مكرر ربحية 17.3 مرة ويعتبر الأفضل بين البنوك المدرجة في بورصة الكويت بينما بنك الخليج والبنك الوطني يتداولان عند مكرر ربحية 23.3 و23.9 مرة على التوالي وتعتبر أفضل عند المقارنة مع معدلات القطاع والبورصة. إما بنك بوبيان، فمكرر ربحيته لا يزال من الأعلى بين البنوك عند 60 مرة صعودا من من 28 مرة قبل الأزمة. أما بيتك فيتداول عند مكرر ربحية 41 مرة وبرقان عند 29.7 مرة.

 

المصدر الأنباء الكويتية

 


 

مواضيع ذات صلة :

إعلان الساعات