الأخبار نُشر

الذهب عالميًا: التحرك عرضيًا سيد الموقف، هل ينقذه الفيدرالي أم يدمره؟

ارتفاع الذهب، على الرغم من أنه لا يزال بالقرب من أدنى مستوى له في أربعة أسابيع قبل قرار سياسة الاحتياطي الفيدرالي

الذهب عالميًا: التحرك عرضيًا سيد الموقف، هل ينقذه الفيدرالي أم يدمره؟

ارتفع الذهب في تعاملات صباح الأربعاء في آسيا لكنه ظل بالقرب من أدنى مستوى له في أربعة أسابيع. بينما استقر الدولار قبل قرار سياسة الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي الذي طال انتظاره.

كما ارتفعت العقود الآجلة للذهب بنسبة 0.10٪ لتصل إلى 1858.30 دولارًا بحلول الساعة 11:35 مساءً بتوقيت شرق الولايات المتحدة (3:35 صباحًا بتوقيت جرينتش).

كذلك  سيقوم بنك الاحتياطي الفيدرالي بإصدار قراره بينما يختتم اجتماعه لمدة يومين في وقت لاحق من اليوم، حيث يبحث المستثمرون عن أدلة حول متى سيبدأ البنك المركزي في تقليص الأصول. وعلى الرغم من إصرار مسؤولي الاحتياطي الفيدرالي حتى الآن على أن السياسة النقدية ستستمر في التشاؤم لبعض الوقت، أدت المخاوف بشأن ارتفاع التضخم إلى تراجع المعدن الأصفر من أعلى مستوى له في خمسة أشهر تقريبًا.

في حين يمكن لمسؤولي بنك الاحتياطي الفيدرالي توقع رفع أسعار الفائدة في عام 2023 ولكن من غير المتوقع أن يشيروا إلى تناقص الأصول حتى أغسطس أو سبتمبر 2021.

كما صرح محلل السلع لدى كومنولث بنك أوف أستراليا لبلومبرج أن: "الضعف الأخير مرتبط بالمخاوف من أن بنك الاحتياطي الفيدرالي سيشدد السياسة النقدية قريبًا ... وقد أثر التعزيز الطفيف للدولار أيضًا على المعدن الثمين".

ويُعد بنك الاحتياطي الفيدرالي هو أحد البنوك المركزية العديدة المقرر إصدارها قرارات بشأن السياسة العامة. وسيصدر البنك الوطني السويسري وبنك النرويج قراراتهما يوم الخميس، وسيتبعهما بنك اليابان يوم الجمعة.

وفي الوقت نفسه، توقعت ميتالز فوكاس انتعاش الطلب على الذهب من صائغي المجوهرات والبنوك المركزية في عام 2021، لكن هذا سيظل دون مستويات ما قبل كوفيد-19. وأضاف المستشار أن مشتريات الذهب من الصناديق المتداولة في البورصة ستنخفض بشكل حاد.

وعلى صعيد المعادن النفيسة الأخرى، تراجعت الفضة بنسبة 0.1٪ والبلاتين بنسبة 0.2٪، بينما ارتفع البلاديوم بنسبة 0.1٪.

جينا لي- Investing

 

 


 

مواضيع ذات صلة :

إعلان الساعات