معارض وندوات نُشر

مصنع دواء فاملي يشارك في المؤتمر السنوي الأول للصناعات الدوائية الوطنية

قدم مصنع (دواء فاملي) للأدوية العشبية والمستحضرات الطبيعية مشاركة ناجحة في معرض الأدوية الذي نظمته الهيئة العليا للأدوية والمستلزمات الطبية

مصنع دواء فاملي يشارك في المؤتمر السنوي الأول للصناعات الدوائية الوطنية

بالتعاون مع كلية الصيدلة بجامعة صنعاء ونقابة الصيادلة اليمنيين والاتحاد اليمني لمنتجي الأدوية، والذي قام وزراء الصحة العامة والسكان والصناعة والتجارة والإعلام، بافتتاحه ضمن أعمال المؤتمر العلمي السنوي الأول للصناعات الدوائية الوطنية والذي أقامته يومي 25و26/ 9/ 2021 بالعاصمة صنعاء تحت شعار (صُنع في اليمن).

 وقد كانت مشاركة مصنع دواء فاملي فريدة من نوعها قدمت إضافة نوعية قيمة للمعرض حيث يُعتبر مصنع دواء فاملي الأول من نوعه في اليمن الذي يقدم أدوية عشبية ذات فعالية قوية وبأسلوب تقني وعلمي حديث، إضافة الى أن المصنع يستخدم أغلب مكونات منتجاته الدوائية من اليمن ويسعى لتكون كلها كذلك؛ ولذا  فمصنع دواء فاملي هو الأقرب لتحقيق أهداف المؤتمر السنوي الأول للصناعات الدوائية الوطنية الذي كان شعاره: (صُنع في اليمن).

وأثناء زيارة الوزراء لمعرض الأدوية أشادوا بما وجدوه من تقدم وإبداع ومثابرة قدمها ويقدمها مصنع دواء فاملي في جناحه داخل المعرض وانعكاس ذلك على أرض الواقع.

 وقد ناقش المؤتمر خلال إقامته، عدداً من أوراق العمل حول "أهمية تشجيع الصناعات الدوائية الوطنية ودورها في رفد الاقتصاد الوطني ودور الجهات الرسمية المعنية بالدواء في زيادة فرص جذب الاستثمارات المتعلقة بالصناعات الدوائية، وآفاق ووسائل تطوير الصناعات الدوائية الوطنية والخطة الإنتاجية المستقبلية للمصانع المحلية.

وفي الجلسة الافتتاحية للمؤتمر، اعتبر وزير الصحة العامة والسكان الدكتور طه المتوكل، تزامن انعقاد المؤتمر مع العيد السابع لثورة 21 سبتمبر والعيد الـ59 لثورة 26 سبتمبر، رسالة صمود وثبات للصيادلة وللصناعة الدوائية.

واستعرض الصعوبات التي تواجه القطاع الدوائي باليمن جراء استمرار الحرب والحصار الذي منع دخول الأدوية والمواد الخام لصناعة الأدوية والمستلزمات الطبية وقطع الغيار للمصانع.

من جانبه اعتبر وزير الصناعة عبدالوهاب الدرة، انعقاد المؤتمر الأول لصناعة الأدوية في اليمن انجازاً للاستراتيجية الوطنية للصناعات الدوائية.

وحث الصيادلة والكوادر الطبية ووسائل الإعلام ومنظمات المجتمع على دعم المنتج الوطني " صنع في اليمن " سواء في الغذاء أو الدواء وغيرها .

فيما أشار وزير الإعلام ضيف الله الشامي إلى تزامن انعقاد المؤتمر بالعيد السابع لثورة 21 سبتمبر وفي ظل استمرار الحرب والحصار ..

وعرّج على ما يتعرض له اليمن من حرب من قبل تحالف عالمي .. مشيراً إلى أن الوصول إلى تحقيق 35 بالمائة من الاكتفاء الذاتي من الصناعات الدوائية المحلية رقماً كبيراً خاصة في ظل استمرار الحرب والحصار الذي يمعن في منع دخول الأدوية.

وأشاد وزير الإعلام بقرار إعفاء المنتجين وشركات صناعة الأدوية من التعرفة الجمركية، واعتبر انعقاد المؤتمر رسالة صمود وتحد، مفادها أن اليمنيين قادرون على صناعة المستحيل وتجاوز الصعوبات وتحويلها إلى فرص.

وقد كانت أُلقيت كلمات من رئيس الهيئة العليا للأدوية والمستلزمات الطبية الدكتور محمد الغيلي، وممثل نقابة الصيادلة اليمنيين الدكتور سامي المقحفي، وعن اتحاد مصنعي الأدوية الدكتور إحسان الرباحي، أكدت أهمية دعم وتشجيع الصناعات الدوائية المحلية وإطلاق حملة "ُصنع في اليمن" .

حضر الافتتاح وكلاء وزارة الصحة ورئيس وأعضاء الغرفة التجارية الصناعية، ورئيس المجلس الطبي الأعلى ورؤساء المستشفيات والجامعات والمؤسسات والشركات الدوائية وعمداء كليات الصيدلة بالجامعات اليمنية وأعضاء نقابة الصيادلة اليمنيين واتحاد منتجي الأدوية.


 

مواضيع ذات صلة :

إعلان الساعات