اقتصاد عالمي نُشر

فيروس كورونا يصيب الاقتصاد العالمي بالشلل والبنوك المركزية تتدخل

أدت جائحة فيروس كورونا إلى دخول الاقتصاد العالمي في واحدة من أسوأ فترات الركود على الإطلاق، ولم يتضح بعد متى سيحدث التعافي الكامل.
وتدخلت البنوك المركزية لدعم الاقتصاد عن طريق خفض أسعار الفائدة، كثير منها إلى مستويات منخفضة قياسية، مما ساعد الحكومات على إدارة ديونها.
وخفض الاحتياطي الفيدرالي الأميركي، الذي تؤثر سياسته على الاقتصادات في جميع أنحاء العالم، أسعار الفائدة إلى ما يقرب من الصفر، والتزم بعدم رفعها حتى يتجاوز التضخم هدفه البالغ 2%.
كما زادت البنوك المركزية في الاقتصادات المتقدمة ، بما في ذلك الاحتياطي الفيدرالي والبنك المركزي الأوروبي، من مشترياتها من الأصول لضخ المزيد من الأموال في النظام المالي.
هذه خطوة تم تبنيها أيضاً من قبل عدد متزايد من البنوك المركزية في الأسواق الناشئة أثناء استكشافهم طرقًا لدعم اقتصاداتهم التي تضررت بشدة من الوباء.

العربية نت


 


 

مواضيع ذات صلة :

إعلان الساعات